عدد الزوار

free counters

الأحد، ديسمبر 13، 2009

نور تتحدث عن تيتو


منذ ان جلس مع فارس واسرته واشتاق الى جو الاسرة التى حرم منها .. بدأت اصوات من داخله تحسه على الوقوف والتفكير في عمله مع العقيد رفعت ، فهو على الرغم من انه يقتل وينهب الخارجين على القانون لكنه يرى انه بذلك هو ايضا خارج على القانون ..
وفي اول لقاء له مع العقيد رفعت بعد تعرفه على فارس اطلعه على ما يدور بداخله يريد الانتهاء من تلك الافعال .
حاول ان يخمد نيران مجرم سابق بان يمنع مشروع مجرم قادم .. الطفل رضا الذي كان يرى فيه اعادة لما حدث له فرفض ان تستمر هذه الاعادة
فعل كل ما لم يفعل معه رعاية وتعليم وتربية .. اراد ان يثبت للمجتمع وربما لنفسه من قبل انه ضحيه الاهمال ، وان اهمال طفل مثل رضا قد ينتج لنا تيتو اخر ..

هل هذا – تيتو – مجرد مجرم ؟

ام انه انسان بكل ما في الكلمة من معنى ولكنه اكتسب سلوك اجرامي مُبرر ببعض المبررات الخادعه التى قد تلتبس على البعض ॥؟؟!!
وجدت نفسي امام انسان يشاركني بعض واهم اهتمامتي قبل ان يعرفني ويعرف اهتماماتي وانشطتي .. وبعد ان عرفني احبني ..
رائ انه كي يستحقني لابد ان يتغير كثيرا فلم يتردد عن البعد عما كان يفعله مع العقيد رفعت ..
عرفت وعرفوا انى اعني له الكثير .. لذلك ارسلوا الى ماضيه الذي رماه تيتو من اجلي ..


يا لها من دراما فقد كان تيتو ينوي ان يخبرني ويصارحني بماضيه ولكني رفضت ان اعرف عنه اي شئ ما دام انه لم يتزوج سابقا وليس له اولاد ولم يصاب بمرض الايدز .. لم اكن اسئ الظن به .. لذلك لم تاتي على بالي ايه موانع اخرى .. وهل تاتي على بالي ايه موانع اجراميه في شخص يفعل كل ما في وسعه لانقاذ طفل من ان يكون مجرما ..؟؟
لا اعلم بعد ان علمت بماضيه هل من الصواب ان ارفضه كزوج واب لابنائي ..؟؟
هل ارفض هذا الانسان الذي قرر ان يتغير من اجلي ومن اجل صديقه فارس ..؟؟
ارفض من رفض ان يكون هناك تيتو اخر فعاش لرضا ..!!
ارفض من كان سيعود الى القتل حتى يعود حلم صديقه حقيقة مرة اخرى – المطعم – حتى لا يكون سببا في تعاسه الاخرين ..!!
هل كان لزاما على مساندته في رحلة التغيير بالزواج منه ..؟؟
هل كان لزاما على ان اضحى واقبل ماضيه ليكتسب المجتمع انسانا جديدا ..؟؟
حقا لا اعلم ما الذي على فعله ولكني ساعيش لرضا حتى اتذكر تيتو ..
نـور

هناك 8 تعليقات:

  1. قصة الفيلم ضربت على الوتر الانسانى لدى البطل وكيف ان (رضا ) ايقظ الانسان للبطل..
    بوست رائع يا سقراط يبشر بعودتك الينا..

    ردحذف
  2. مش ممكن يا احمد بجد المدونه دى انا كل ما ادخل اسيب كومنيت مش بعرف كان نفسى اعلق على البوست اللى فات واقولك انى الزمالك اكيد هيفوز وانه فيه شعاااااااع امل يمكن بس احمدك يارب المدونه ما سمحتيش بكده على فكره انا مش زملكويه ولا اهلويه انا كده وخلاص شبسويه وبس


    المهم

    البوست ده تحففففففففففففففففففه
    انا بفكر انى بلاش نقولك يا مصرى ولا يا سقراط ولا يا احمد يابن عمى سعيد ولا الواد ده بتاع بحب السنيما
    واقوووووووووووولك يا
    تيتووووووووووووووووووو
    على فكره فى واحد فى بلدنا اسمه تيتو بجد اسمه اللى فى البطاقه تيتو والله العظيم اول ما قريت اسمه افتكرتك انت
    هههههههههههههههه

    يالا كل شته وانت دافيااااااااان

    ردحذف
  3. قصة الفيلم مكررة فى الشارع المصرى وعلينا تقبلها
    لانها صورة وقعية
    جميل رؤيتك لها وتحليلك الجميل تحياتى

    ردحذف
  4. التدوينة السوداء
    ادعوا كل المدونين الشرفاء الى عمل تدوينة سوداء يوم 15/1 اعتراض على الجدار الفولاذى جدار العار والخزى

    نهر الحب

    ردحذف
  5. تؤتؤتؤ
    إسمحلى انا اللى أهنّى نفسى بالتواصل مع سقراط مصر
    خصوصا إذا كان بلدياتى
    *_^

    و بجد انا سعيده بوصولك إلىّ مما أدى إلى وصولى إلى هنا ... لفت نظرى أسلوبك .. ستايل المدونه ماشاء الله يجنن ... كل حاجه منطوره هنا و هناك عباره عن كريستالات متألقه ماشاء الله الله أكبر عليك و على المدونه

    تعليقك عندى و كلامك هنا هارجعلهم بإذن الله .. بس لما أشوف الأول التواصل هايوصل لغاية فين بإذن الله ^_^


    http://wahedah.maktoobblog.com
    دا اللينك الرسمى بتاعى .. بـ أزوره أكتر من هنا ... أتمنى رؤيتك هناك ..
    مساءك سكر .. و شهد مكرر يارب

    كن بخير يا سقراط مصر

    ردحذف
  6. و الله ماشاء الله مقال ف الجون يا سقراط .. أحييك عليه .. و تأخّره عامين لم يؤدى إلا إلا تعتيقه ...
    سلمت يمينك

    "دا التعليق اللى حاولت اسيبه على الإدراج الجديد بس مش عارفه أكتب حاجه ف خانة التعليق مش عارفه ليه"
    .. أنتظر وصولك بالسلامه بأمر الله

    تحياتى للقلم الجميل

    ردحذف
  7. انا اريدان اقول لك عن مدا يعجب بك ولا اعرف مدا اقول

    ردحذف
  8. بسم الة الرحمنى الرحيم اما بعد انا اريذ ان اقول لك اكترا من سغلة ولكن الكلمة لا تعبر عن مفدحل

    ردحذف

اخي واختى
الاختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية