عدد الزوار

free counters

الأحد، ديسمبر 13، 2009

نور تتحدث عن تيتو


منذ ان جلس مع فارس واسرته واشتاق الى جو الاسرة التى حرم منها .. بدأت اصوات من داخله تحسه على الوقوف والتفكير في عمله مع العقيد رفعت ، فهو على الرغم من انه يقتل وينهب الخارجين على القانون لكنه يرى انه بذلك هو ايضا خارج على القانون ..
وفي اول لقاء له مع العقيد رفعت بعد تعرفه على فارس اطلعه على ما يدور بداخله يريد الانتهاء من تلك الافعال .
حاول ان يخمد نيران مجرم سابق بان يمنع مشروع مجرم قادم .. الطفل رضا الذي كان يرى فيه اعادة لما حدث له فرفض ان تستمر هذه الاعادة
فعل كل ما لم يفعل معه رعاية وتعليم وتربية .. اراد ان يثبت للمجتمع وربما لنفسه من قبل انه ضحيه الاهمال ، وان اهمال طفل مثل رضا قد ينتج لنا تيتو اخر ..

هل هذا – تيتو – مجرد مجرم ؟

ام انه انسان بكل ما في الكلمة من معنى ولكنه اكتسب سلوك اجرامي مُبرر ببعض المبررات الخادعه التى قد تلتبس على البعض ॥؟؟!!
وجدت نفسي امام انسان يشاركني بعض واهم اهتمامتي قبل ان يعرفني ويعرف اهتماماتي وانشطتي .. وبعد ان عرفني احبني ..
رائ انه كي يستحقني لابد ان يتغير كثيرا فلم يتردد عن البعد عما كان يفعله مع العقيد رفعت ..
عرفت وعرفوا انى اعني له الكثير .. لذلك ارسلوا الى ماضيه الذي رماه تيتو من اجلي ..


يا لها من دراما فقد كان تيتو ينوي ان يخبرني ويصارحني بماضيه ولكني رفضت ان اعرف عنه اي شئ ما دام انه لم يتزوج سابقا وليس له اولاد ولم يصاب بمرض الايدز .. لم اكن اسئ الظن به .. لذلك لم تاتي على بالي ايه موانع اخرى .. وهل تاتي على بالي ايه موانع اجراميه في شخص يفعل كل ما في وسعه لانقاذ طفل من ان يكون مجرما ..؟؟
لا اعلم بعد ان علمت بماضيه هل من الصواب ان ارفضه كزوج واب لابنائي ..؟؟
هل ارفض هذا الانسان الذي قرر ان يتغير من اجلي ومن اجل صديقه فارس ..؟؟
ارفض من رفض ان يكون هناك تيتو اخر فعاش لرضا ..!!
ارفض من كان سيعود الى القتل حتى يعود حلم صديقه حقيقة مرة اخرى – المطعم – حتى لا يكون سببا في تعاسه الاخرين ..!!
هل كان لزاما على مساندته في رحلة التغيير بالزواج منه ..؟؟
هل كان لزاما على ان اضحى واقبل ماضيه ليكتسب المجتمع انسانا جديدا ..؟؟
حقا لا اعلم ما الذي على فعله ولكني ساعيش لرضا حتى اتذكر تيتو ..
نـور

الثلاثاء، ديسمبر 08، 2009

تقليد أعمى

انتهى موسم 2003 – 2004 وهو الموسم الرابع الذي يفشل الاهلى فيه في الفوز ببطولة الدوري العام واستقدم المدير الفني مانويل جوزية الذي حقق من قبل مع فريق الاهلى بطولات افريقية عديدة بالاضافه الى الاداء الرائع الذي تميز به الفريق في عهده فلا يوجد اهلاوي ينسى مباراه الـ 6-1 الشهيرة والتى مزق بها فريق الزمالك ..

بدأ الاهلى موسم 2004- 2005 بوضع نجمتين على التي شيرت الخاص بالفريق وكل نجمه كانت تشير الى 10 بطولات دوري وفي حالة الفوز ببطولة الدوري هذا الموسم ستوضع الثالثه حيث ان الاهلى لديه رصيد 29 بطولة دوري ..

على الفور وضع الزمالك 5 نجوم على تي شيرته في اشارة الى الخمس بطولات الافريقية التى نالها الفريق عبر تاريخه وعندما تعثر الزمالك في موسم 2004 -2005 استقدم المدير الفني كابرال الذي حقق مع الزمالك من قبل بطولة افريقية وبطولة دوري وكان اداءالفريق في عهده اداء رائعا ..

الموسم الماضي وبعد ان احرز الاهلى بطولة الدوري ودوري الابطال الافريقي والسوبر الافريقي واهتز اداء الفريق كرم المدير الفني مانويل جوزية وسلم قياده الفريق للمدير الفني حسام البدري ابن النادي والمدرب العام للفريق ..

بعد تدهور فريق الزمالك وقبوعه في المركز السادس عشر وبعدما اثيرت التساؤلات عن امكانيه هبوط الزمالك هذا الموسم عين الزمالك حسام حسن مديرا فنيا للفريق ..


تقليد اعمى دائما الزمالك بيبص للاهلى على انه هو الرائد والقائد مطرح ما يمشي يمشي وراه ومطرح ما يقعد يقعد معاه ..

كل خطوة عملها الاهلى كان لها تاثيرايجابي على الفريق واثمرت عن حاجه جديدة سواء استقدام مانويل جوزية اللى حقق بطولات وانجازات وارقام قياسيه ملهاش اول ولا اخر كمان وضع النجمتين على التي شيرت وتحفيز الفريق على وضع الثالثه تسليم القيادة لحسام البدري ايضا اثمر عن تغيير في شكل واداء الفريق الى الافضل بعدما تدهور الموسم الماضي ..

اما الزمالك فلم ينجح في خطوة خطاها مقلدا الاهلى فلا كابرال انقذهم ولا وضعوا نجمه سادسه اما عن خطوة حسام حسن فاليوم سنعرف هل سيضيف لهم شئ جديد هل ستنجح هذه الخطوة .. موعدنا السابعه من مساء اليوم ..